اليوم الإثنين 23 يناير 2017 - 6:25 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 9 نوفمبر 2014 - 3:05 مساءً

ولد عبد العزيز رئيسا لمالي وكيتا رئيسا لموريتانيا

 اكد رئيس جمهورية مالي الحاج ابراهيم بوبكار كيتا ان رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، اثبت من خلال تعامله مع الوضع في مالي بأنه رجل افريقيا بامتياز وبأنه أفريقي من الطراز الاول، مبرزا ان سيادته كان عند حسن ظن الأفارقة عندما اجمعواعلى منحه رئاسة الاتحاد الافريقي.

وثمن الرئيس المالي في تصريحات صحفية مساء اليوم الجمعة في باماكو في أعقاب التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار بين الأطراف المالية ما قام به رئيس الجمهورية عندما تناهى الى علمه ما حصل في شمال مالي حيث قطع زيارته الى رواندا دون تردد وتوجه مباشرة الى باماكو و بعد ذلك الى كيدال في سابقة من نوعها ليخصص يوما كاملا للمفاوضات ولإقناع إخوتنا في الشمال ان الطريق الوحيد الذي يتعين علينا جميعا التوجه اليه هو طريق السلام والرجوع الى طاولة المفاوضات وإذا كان هذا رأي الرئيس المالي في ولد عبد العزيز فإنه من الأحسن أن يتبادلا المهام بما أن المعارضة الموريتانية تري أن ولد عبد العزيز  ليس قادرا علي رئاسة موريتانيا وهو أمر مثير للدهشة بما أن الرجل محل ثقة في افريقيا وهي الثقة التي لا يريد بنو جلدته وضعهـــا فيه فعليه أن يترأس إحدي البلدان الافريقية الاخري و يبحث لموريتانيا عن رئيس مستورد توجد فيه كل المواصفات التي يرضي عنها جميع الأطياف : أصم أبكم أعمي يضحك وقت البكاء ويبكي وقت الضحك يعطي وقت المنع ويمنع وقت العطاء مفسد وقت الاصلاح صالح وقت الفساد قوي علي الضعفاء رحيم مع الأقوياء  يزاوج بين المصلحة والمفسدة ويرجح الثانية يمنح حرية الصراخ والبكاء و الضحك والعويل والنباح للجميع يسعد الجار و يبكي أهل الدار مفقر للفقراء ومغني للأغنياء رئيس في القصر ورعيته في القبر ذلك هو ما تحتاجه موريتانيا ونحن في الانتظار 

أوسمة :
الزيارات 1٬156 .