اليوم السبت 18 نوفمبر 2017 - 8:11 صباحًا
أخر تحديث : السبت 10 أغسطس 2013 - 12:25 صباحًا

القبائل تنقسم في وجه ولد عبد العزيز

القبائل تنقسم في وجه ولد عبد العزيز
قراءة بتاريخ 10 أغسطس, 2013

فجأة تحولت القبائل في وجه ولد عبد العزيز الي سنابل وجاءها المخاض دفعة واحدة فمنها التي تلد حبتين ومنها الثلاثة ومنها التي تصل حتي مائة حبة و كل حبة برئيس و اتباع و طوابير تتعلم مشية السنبلة الام أو السنابل الجيران ، تنقسم حسب الأطماع أو الغضب او الغبن فكما انقسمت القري وتشذرمت بسبب السياسة والديموقراطية الفاشلة انقسمت القبائل والاسر وحتي الفرد نفسه انقسم فتري رجله مع احد ورجله الأخري مع ضده و أذنه اليمني مع زيد وأذنه اليسري مع عمر وأما العضو الذي  الوحيد الذي يشترك فيها الجميع وللجميع فهو  الجيب مفتوح 24 ساعة علي 24 تماما كمحطات البنزين ، واليوم وفي أول اجتماع عقده مبعوث الحزب ولد ابنه وصل الأمر الي ذروته وسمعت البعثة من التقليع و التقريع ما أفسد حرارة الاستقبال البارد الذي لم يتجاوز المائة شخص 23 منهم من أهل المدينة والبقية ضيوف ، وحسب شاهد عيان يسكن عند مدخل المدينة فإن ما يقارب 80 سيارة من نوع جي اكس دخلت النعمة صباح هذا دون أن يتمكن  من عد سيارات الهايلوكس والسيارات الصغيرة وإذا كان الأمر صحيحا فإن من يتجول في النعمة هذه الليلة هم الأغراب أما السكان الاصليون فقد ذابوا في موجة المد الجديد وتذكر هذه القصة بلحمة جحا التي جلبها لزوجته ولما سألها عنها بعد ساعة قالت له أكلتها القطة فلما وضع القطة علي الميزان إذا بوزنها لا يتعدي الكيلزغرام الواحد وهو نفس وزن قطعة اللحم فسأل زوجته متعجبا إذا كانت هذه هي القطة فأين هي اللحمة وإذا كانت هذه اللحمة فأين هي القطة تلك هي حال سكان النعمة الذين اختفوا تماما داخل غبار سيارات اللحلاحة والمطبلين وخفتت أصواتهم تحت أصوات المحركات و الأبواق الجوفاء ………….

أوسمة :
الزيارات 531 .