اليوم الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 1:59 مساءً
أخر تحديث : السبت 13 يناير 2018 - 11:29 صباحًا

غزواني رئيسا لموريتانيا 2019 وشائعة الأمس لن تمنعه من ذلك

غزواني رئيسا لموريتانيا 2019 وشائعة الأمس لن تمنعه من ذلك
قراءة بتاريخ 13 يناير, 2018

مصدران وصفا بالمطلعين الأول تحدث للأخبار عن إقالة ولد حدمين و حكومته وبداية عهد جديد كما وصف

الثاني تحدث لصحراء ميديا عن التمديد ثلاث سنوات لضباط الجيش وفي مقدمتهم قائد أركان الجيوش و بمرسوم رئاسي لا تعرف حتي الآن أي رئاسة وقعته

لماذا اختيار هذين الموقعين البارزين بالذات أمن أجل الإيقاع بهما أم من أجل زرع الوقيعة بين أركان النظام القائم .؟

السؤال الأخير هو الأقرب الي المعقول فالغرض من نشر الخبرين هو زعزعة النظام و إظهاره علي أنه ضحية للخلافات والصراعات الداخلية

ومن جهة أخري تأليب الرأي العام عليه خاصة الموظفين المدنيين الراغبين في زيادة سن التقاعد لديهم هم ايضا….

رد الأركان كان سريعا وقد نفي الخبر جملة وتفصيلا

في بيان تأكد منه أن الضباط لا يسعون الي البقاء أكثر مما يسمح لهم به القانون ولو زيدت سن التقاعد فإنها لن تخص قطاع الجيش لوحده بل ستشمل كل الموظفين ….

والمسألة الأخري وهي الأهم  والتي لم يصرح بها بيان الجيش هي أنه قائد أركان الجيوش سيترشح كمواطن عادي بعد أن يحصل علي حقه في التقاعد كأول رئيس مدني بعد نهاية مأمورية الرئيس محمد ولد عبد العزيز المشرفة علي الانتهاء ولن يبقي في منصبه العسكري كما يريد الإخوان وأطراف أخري في المعارضة تخطط منذ فترة لأن لا يخلف ولد عبد العزيز أي من المقربين منه خاصة من أصدقائه في الجيش

وهو أمر لن يكون لأن جميع القرائن والدلائل تؤكد أن ولد الغزواني هو الشخص الوحيد المؤهل لرئاسة موريتانيا بعد مغادرة زميله ولا أحد غيره يمكن أن يكون خليفة  ولد عبد العزيز خاصة من المدنيين وكي لا تتكرر تجربة سيدي ولد الشيخ عبد الله ونظامه في الحكم الذي ما زلنا نعاني من تبعاته

 

أوسمة :
الزيارات 2٬449 .