اليوم الأحد 26 فبراير 2017 - 4:51 مساءً
أخبار عاجلة
عاجل : الجيش المالي يختطف 3 موريتانيين من حاسي اجعافرة في عمق الاراضي الموريتانية      السراج : إسلكو ولد إزيدبيه يقود منذ فترة حملة للتطبيع مع الكيان الصهيوني      حين كذبت بنت امحيحم و غرر بها اسلكو ولد ازيدبيه      في موريتانيا : قواد الوزير يكلف بمهمة وحلاب الجنرال يعين مديرا وغلام السيدة الأولي يعين وزيرا      تنظيم موريتاني يدعو إلى احتلال البرلمان لمنع تغيير الدستور      الناشط السياسي عبد القادر ولد حم يثمن مخرجات الحوار الوطني والمكاسب الوطنية      عاجل : ضربة قوية لنظام عزيز بعد عزم شيوخ و نواب من الحوض الشرقي التصويت ضد تغيير الدستور      عاجل : مظاهرات في تومبكتو وغاوو مطالبة بتطبيق الشريعة ، القاعدة تعود      ولد عبد العزيز يصف ولد حدمين وولد محم بالكذابين والوزراء بالضعفاء الفاشلين      البوليساريو تدفع الي احراق الشمال الموريتاني وأطماعها تمتد الي ازويرات وانواذيبو     
أخر تحديث : الأربعاء 17 فبراير 2016 - 1:45 مساءً

شخصية الجنرالات وشخصية الرئيس

الجنرالات في موريتانيا كالقبائل فكما أن من بين القبائل القوية وذات الوزن الثقيل التي تدير البلد برمته ومنها الضعيفة التي لا تستأمر ولا تستشار ولا أهمية لها في قواميس الرئيس وزوجته تكيبر ، فكذلك الجنرالات فمن بينهم الصقور والعقبان القوية الجارحة ومن بينهم العصافير والبلابل المغردة التي لا يقام لها وزن ويكفي أنها قبل بها من بين السرب ،

وفي التعيينات يكفي أن تحصل علي مدير في مؤسسة نائية بانبيكت لحواش أو رئيس مصلحة في مكتب مغبر في ضواحي سيلبابي ، عكس الصقور من الجنرالات الذين لا يمثلهم في الحكومة أقل من ثلاثة وزراء بالاضافة طبعا الي إدارات خاصة يمتلكونها دائما في مؤسسات تدر المليارات ، وعلاوات من السفراء و الأمناء العامين الذين يختارون لهم أفضل الوزارات ويتركون لمن تبقي من الجنرالات العصافير مكلف بمهمة في كتابة الدولة للمغرب العربي المتفكك أو  إدارة حنفية سائبة في ملح والترحيل و قطعة أرضية أو اثنتين علي شارع عزيز وسيارة تويوتا كورلا  ويكفي الواحد من أولئك الجنرالات المنسيين  أن تجمع أمن الطرق لا يستطيع إيقافهم علي الشارع العام ، ويتدخل الجنرالات في موريتانيا في كل شيء بدءا من السياسية و انتهاء بتنظيم تنفس الاشخاص وعدد ضربات قلوبهم ، ولديهم لوبيات طويلة وعريضة وفي كل مكان وبقعة من الارض  وأياديهم الطويلة قد تغلق بئرا أو تحفر آخر أو ترحل قرية وتدمرها أو تبني أخري أو تشق طريقا وتشيد سدا وهم الريمتو كنترول الحقيقي الذي يحرك المدنيين ومن دون بطاريات وعلي بعد آلاف الكيلومترات 

هذا عن شخصية الجنرالات أما عن شخصية الرئيس فهي مقسمة جزئين الأول تمتلكه تكيبر بنت النور وتتصرف فيه حسب هواها وتعين عن طريقه من شاءت فهذه طباختها وزيرة وتلك مربيتها مديرة وذلك ابن صديقتها أمينا عاما وذلك صهرها قنصلا أو سفيرا و ذلك مهرجهـــا مكلفا بمهمة وهي كلها وظائف  لا يمكن للرئيس حتي نقاشها وهي التي تعيين فيها و يواكبها في مهمتها فيلق كبير من المنافقين والمتملقين والمرتزقة 

وبالنسبة للجزء الثاني من شخصية الرئيس فيتحكم فيها الجنرالات يخوفونه مرات ومرات ويطمئنونه مرة ويهددونه و هو مذعن وخاضع و مستسلم لايعصي لهم أمرا خوفا من أن ينقلبوا عليه و ينتزعوا منه عرشه ومن سلطة الجنرالات عليه ومن خوفه منهم أصبح يخاف حتي ظلالهم و من الضباط الأصغر منهم وعلي رأسهم رواد ونقباء الحرس الرئاسي الذين أصبح مجبرا علي إرضائهم وتمكينهم من مفاصل الدولة خوفا من أن يغدروا به ويستمعوا إلي أعدائه 

وبين تلك الشخصيات القوية والضعيفة يقف الشعب حائرا تتلقفه الامواج تارة يجري وراء هذا الجنرال ويمنحه كل ثقته ظانا أن مفاتيح الخيرات والتعيين بيده وتارة يجري وراء تكيبر ويبعث لها الهدايا علها تفتح له أبواب الجنة وتارة ينزوي ويتقوقع علي نفسه حين لا يحس نفعـــا من الجميع

ونحن هنا ننتظر سقوط الرئيس

كتبه : الاستاذ محمد محمود ولد شياخ 

أوسمة :
الزيارات 757 .