اليوم الإثنين 29 مايو 2017 - 10:42 مساءً

تصنيف بدون رقيب

أغرينك سفيرة ياجوج ومأجوج بمدينة النعمة

بتاريخ 7 أغسطس, 2013

شركة اغرينك حسب السكان في مدينة النعمة تنتهج نهج ياجوج ومأجوج مفسدون في الأرض ولايصلحون وقد حولوا جنوبي مدينة النعمة الي مساكن للفئران و الأرضة والكلاب السائبة فمالم يفسدوه بهدمهم وتحطيمهم جعلوه مجبرا علي العيش في ظلام دامس وهكذا فمنذ يومين تعيش أحياء بأكملها كالمقابر بعد أن أسقطت شاحنة تابعة لتلك الشركة أكثر من عشر أعمدة تمد الكهرباء الي اتعس الاحياء وهي المحاذية للملعب الذي سيقوم فيه ولد عبد العزيز بتمثيل مسرحيته لقاء الشغب ،للتذكير فإن اغرينك الآن تقوم بأشغال لا تعنيها تتعلق بترميم المطار وتزيينه حتي يصبح قادرا علي استقبال جلالة الملك الذي قد يغضب علي أهل عبد الله أصحاب الشركة و يخرج لهم ملفات سوداء قد تضر بمصالحهم وهم الذين تبرؤوا من معاوية وحكمه حتي يأمنوا…

اصنادرتْ مسقارو أو الشبيحة ! بقلم مولاي عبد الكريم توري

بتاريخ 1 أغسطس, 2013

لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبا ولم يعد بإمكان المواطن البسيط تحمل غطرسة أشخاص لا يعرفون الرحمة ولا الشفقة، قلوبهم كالحجارة او أشد قسوة! ذلك هو حال الشبيحة او ما يعرف بالتجمع العام لأمن الطرق “أصنادرت مسغار” نسبة إلى الشخص الذي أهدت له موريتانيا الجديدة هذه الفرقة كعربون صداقة وفاءا له بالمشاركة بل الوشاية والتحريض على الإنقلاب العسكري الذي أنهى حكم سيد محمد ولد الشيخ عبد الله. ذلك الإنقلاب الذي حدث خلسة وبدون أي مبرر سوى حب التجبر والتلاعب بمصالح البلاد والعباد. لقد استطاعت طغمة من الجنرالات الموهوسين بحب السلطة و المال، والمغامرين بحياة الأفراد ، أن تقضي على حلم طالما راود الموريتانيين. لست الآن بصدد الدخول في حيثيات وملابسات ذلك الإنقلاب، فقد كان ما كان مما لم يكن…

الحوض يتسول من أجل لقاء الشغب

بتاريخ 25 يوليو, 2013

تحت شعار للله يامحسنين اجتمع اليوم بالفندق الالمبي بانواكشوط أعيان الحوض لتدارس طريقة تمويل الهوامش في لقاء الشغب وقد أجمع المشاركون علي ضرورة جمع التبرعات من أجل نقل الناس وشراء ذممهم حتي يحضروا اللقاء المذكور وقد ارتفع صوت المعارضين في القاعة والذين رأوا ان لاخير يرجي من تمثيل المسرحية في مدينة النعمة

عاجل إلى “بالونات” 25 فبراير : ” ما كنا ركوبا ولا طحنا ” عبد المجيد ابراهيم

بتاريخ 24 يوليو, 2013

فاجأني “بارونات ” حركة 25 فبراير بحذفي من مجموعتهم السرية على الفيس بوك ، فتدبرت الأمر هنيهة محاولا الوصول إلى تفسير مقنع لدوافعه لكني عجزت عن فك رموزه قبل أن يأتيني الخبر اليقين من أحد الرفقاء بالحركة ممن امتعضوا من قرار الحذف وعبر عن ذلك في تدوينة مقتضبة له على الفيس بوك تحدث فيها عن استنكاره لاعتماد أسلوب الطرد والحظر والتجميد داخل الحركة ، ثم ما لبثت التدوينة المُستنكِرة أن اختفت من على صفحة الرفيق ، ربما خشية  من أن يلاقي نفس المصير ويؤكل يوم أكل الثور الأبيض . بعد محاولاتي الشخصية الحصول على حقيقة القرار المتخذ ضدي أرسل لي أحد الأصدقاء من أعضاء الحركة الجملة الكبيرة الصادرة بحقي من “بارونات ” الحركة والتي تقول ” سيتم تجميد…

إفطار الاحزاب والسحت السياسي حبيب أحمد

بتاريخ 24 يوليو, 2013

ما تنفقه أحزابنا كل ليلة من ليالى رمضان فى إفطار علية القوم من سياسيين ورجال أعمال وصحفيين ومخبرين وعسس وبطانة أليس نوعا من شراء الذمم والبذخ المنهي عنه والناس فى عام الرمادة؟!! لماذا لاينظمون إفطاراتهم فى “لمغيطي” أو”الترحيل” أو”الدار البيظه” أو”لغريكه” أو”أسبيخه” أوحتى فى المدن والمقاطعات والتجمعات الفقيرة فى داخل البلاد وما أكثرها؟!! إن ماتقوم به أحزابنا من هدر للمال وإفساد للطعام وتوجيهه لغير مصرفه ليس مقبولا ولايقره شرع ولاقانون فى بلدتتقطع لياليه بأنات المرضى وحشرجات الموتى وأنين الثكالى وبكاء الأطفال جوعا وبردا وبؤسا وفاقة إنه مخجل جدا أن الأحزاب تتباهى وتتفاخر فهذا فى ليلة واحدة وفى فندق واحد جمع 2000 من غير المحتاجين قطعا وأنفق عليهم الملايين وهذا جمع شبابا حتى من خارج البلاد وتثر عليهم الملايين ومع ذلك فمصادر…

إخوان موريتانيا تيار المحاكاة… تكبيـــــرْ / محمد محمود ولد شياخ

بتاريخ 28 يونيو, 2013

ممتع أن تسافر لأول مرة في الطائرة و ان تجلس بجانب أقوام لا تربطك بهم إلا ساعات ستنتهي و قد لاتراهم ولا يرونك من بعدها ، ومن الممتع أكثر ان تاكل بالفرشاة و السكين لاول مرة لأنك تري كل المحيطين بك لا يستخدمون أياديهم في الاكل ، و سيغمرك السرور و أنت تتخيل نفسك كالغراب علي درب الرخمة و طوفان الزيت والعسل  لا تستطيع مقاومته بذراع منديل ,وحين تحط بك الطائرة تسير كالطاووس علي أرض المطار بعد ان ودعت الخجل و عشرات النظرات التي كانت تذبحك في داخل تلك الطائرة اللعينة…. وحين يحتضنك منزلك تغير كل الأدوات وتحول داخله الي جوف طائرة وتعيد التجربة….. اتخيل في بعض المرة أنني في غزة ومرة أخري اتخيل اننا  في اسطمبول…